سكس جامد جدا مع زوجة شقيقة الممحونة في المطبخ


بدأنا نقبل بعضنا البعض وبعد ذلك أخبرتها أن تتخذ وضع الفرنسي وحاولت أن أدخل قضيبي في مؤخرتها لكنها كانت ضيق جداً. حينها نكتها في كسها من الخلف لساعة إلا ربع. وكنا نحن الأثنين في الجنة. وأخيراً أدخلت قضيبي في مؤخرتها وبدأت أضاجعها. وهي كانت مستمتعة أيضاً وفي هذه اليوم فقط ضاجعتها أربع مرات. وهي كانت راضية تماماً عما فعلته بها وأخبرتني. :أنا عمري ما هسيبك أنت جوزي الحقيقي. أنت أديتني حاجة كنت عايزاها من سنين طويلة ومحتجالها.” ومن ثم أخذنا دش معاً وأرتدينا ملابسنا. ومن صم صنعت لي القهوة وحضنتني من الخلف. ومرة أخرى أنتب قضيبي. فلم أجد مفر إلا أن أرفع فستانها وأنيك كسها في المطبخ ومن ثم شربنا القهوة معاً وقبلتها وغادرت المكان. أدركت ساعتها أنني قضيت خمس ساعات في المطبخ وكنت متعب جداً وقد ت السيارة إلى منزلي وأنا مرهق جداً لكنني حصلت على عشيقة يمكنني ممارسة الجنس معها في أي وقت. كنا نحن الأثنين نشعر بالرضا عن بعضنا . وما زلنا نمارس الجنس كل أسبوع كما أنها تعطيني بعض المال بعض كل نيكة.