شقيقتة هايجة تدخل غرفتة وتغرية بصدرها وتبكي من هياجنها وهوا ينيك فيها


أصطدمت حلمتيها الحمراوين المرتفعين بصدري لأول مرة بحياتي فذوبت وكدت أقع من طولى من دهشتى فمسكتهما وروحت أرضع بهما ومع كل رضعه كانت تصيح أاااه أوووف وكانت تلهث هاه هاه هاه ونزلتُ إلى بطنها ومن ثم إلى كسها فرفعت أحدى ساقيها لتضعها على مصطبة صغيرة ليكون كسها مفتوحآ أمام لساني فأخذت أنقر بظرها بلساني نقرآ وأنا جالس على ركبتاي وممسكآ بفخذيها الممتلئين وما أن لحسته من أسفله إلى أعلاه صاحت أاااااه فقالت كفى كمال لا أستطيع تمالك نفسى وأعصابى وأشعر بأنى خرم طيازى تم فشخه وفتحه لأخره فأجلستني على مقعد الحمام وجلست هي بشكل متقاطع على فخذاي وشبقتني بقوه وحصرت زبرى بين بطنها وبطني وراحت تحك كسها بزبي بقوة متمسكة بظهري وبحركات سريعة وجاءتها الرعشة فأطبقت علي وغرزت أظافرها بظهري حتى أدميته ولم أحتمل أنا الأخر فقذفت وتدفق بركان المني من زبي مره اخرى ولما نهضنا كانت بطني وبطنها مدهونتان بهذا السائل ورأيت أسفل بزازها يقطران من المني قامت وأغتسلت ولبست ثيابها وخرجت دون أن تنطق بكلمة خرجت بعدها وسارت الأمور بشكل عادي ولكني لا أستطيع النظر بوجهها وهي كذلك وكأننا ندمنا على ما فعلنا (موقع افلام سكس واحد سكس محارم ينيك شقيقتة الهايجة في غرفتة )
ثم جاءالليل ليذهب كل واحد إلى مخدعه وهذه المرة لم تأتي إلى غرفتي بل ذهبت إلى غرفتها وكنت طيلة الوقت أفكر بتفاصيل ما حدث وكدت أغفو لولا سماعي لباب الغرفة ينفتح وأذا بسناء أختى تدخل عليا وتأتي لتستلفي في فراشي قالت أأنت صاحي أم نمت قلت لها لم يأتيني النوم قالت وأنا كذلك ثم قالت ماذا فعلت بي اليوم ثم أردفت وقالت خلينا نعيدها كان زبي قد عاد وأنتصب فقبلتها وروحنا نقبل بعض ونحن متشابكان كانت عطشانة وجائعة الى حد كبير فخلعت ثوبها ولم تكن ترتدي تحتيه أي شيء وخلعت كلوتى فما أن رأت زبري حتى أمسكت به وراحت تمتصه كأنها طفل رضيع يمتص حلمة أمه من الجوع بحيث كدت أقذف في فمها .ولكني تداركت الأمر ورفعت رأسها عنه وممدتها على الفراش لأجعلها تغيب في عالم الأحلام وأنا ألعق بكسها وأمص به فأطبقت بفخذيها على رقبتي وأمسكت شعري بكلتا يديها حتى آلمتني وأخذت تدفع بكسها على فمي صعوداً ونزولاً حتى جاءتها رعشة هزتها هزآ ولم أستطع الإفلات من هذه المسكة المحكمة حتى أنتهت بعد دقائق ولما هدأت تسلقت جسدها لأشبع من مص نهديها المحروم منهما وكان زبي على فتحة كسها وكنت أدفع به دون أن أدري إلا إنني أدخله بكسها ولاكن فجأتنى بأنها نسكتها بيديها قبل دخوله بكسها واخرجته وقال لى كفايه فتحت خرم طيازها وخلى كسى لجوزى هى اللى يفتحه بزبره وفجأه قد أنفجر زبرى ببركان قذفات على وراكها وبطنه