ممحونة جدا تخون زوجها مع صاحبة ويكيفها وينزل في كسها


لم يستدعي الامر سوى زيارة واحدة الى بيت صديقي بعدما اشترى منزلا جديدا و اقام مادبة غذاء و كنت من المدعوين و يومها لمحت زوجة صديقي و كانت حقا امارة نار . كانت اثناء مشيتها تتمايل طيزها و ترتعد بقوة و لها بزاز كبيرة نافرة و شفاه كبيرة ايضا و وجهها سكسي لكني لم افكر فيها احتراما لصديقي العزيز اما هو فقد عرفني بزوجته و هو لا يعلم انها ستخونه معي في سكس ساخن ففي الوقت الذي ابتسمت في وجهها و قلت لها تشرفنا مد يدها لتصافحني و حينها لمست يدي لاول مرة يد امراة و كانت دافئة جدا و رغم ذلك لم اضعها في ذهني و تناولت العشاء ذلك اليوم و غادرت البيت و انا لا افكر في زوجة صديقي الجميلة الفاتنة . و في اليوم الموالي كنت في العمل و اذا بهاتفي يرن و لما فتحت الخط سمعت صوت ساخن جدا و جميل الو هل انت …. فرديت نعم و سالتها من انت فقالت لا يهم منا المهم انت رجل جذاب و قد اعجبتني و لا انكر اني ذبت معها و صوتها دون ان اعلم انها زوجة صديقي و طلبت مني ان احتفظ بالرقم و هو ما كان (موقع افلام سكس واحد تخون زوجه مع صديقة)
و في الليل هاتفتها و بقينا نحكي و كانت تحكي مع عن السكس بكل وقاحة و تهيجني . و بالفعل اخبرني صديقي زوجها انه مسافر الى لندن لمدة ثلاث ايام و هو لا يعلم اني على موعد مع زوجته كي يعوض زبي زبه في كسها و جاء اليوم و اتجهت الى بيت صديقي بعد ان اكملت دوامي و وجدت زوجته في انتظاري و هي ابهى صورة ممكنة
كانت تلبس روب شفاف من الدونتيل و حلمات بزازها تقابلني و امسكتها و وضعت يدي على طيزها الكبير الطري و بدات اقبلها بعنف كبير و العق من شفتيها و لسانها و انفاسنا مختلطة بطريقة ساخنة جدا و في نفس الوقت كانت هي تتحسس على زبي و تقول في اذني اخيرا زبك بين يداي . و بالقدر الذي كانت فيه مثيرة و سكسية فان زبي لم يتحمل كثيرا و تدفق المني منه بسرعة في سكس ساخن داخل كسها و كنت اقذف و اذوب من اللذة و الشهوة
و بعد ذلك ادخلتها الحمام و استحممنا مع بعض و هي ترضع زبي لكني لم ارغب ان انيكها في الحمام لانني كنت اريد ان انيكها في الفراش و لهذا عدنا الى الغرفة و نحن عاريين و دخلنا و مارسنا سكس ساخن بطريقة اكثر حرارة و عنف و باوضاع جنسية عديدة . و بقيت مع زوجة صديقي لمدة ثلاث ايام انيك و استمتع بجسمها في احلى سكس ساخن لن انساه طوال حياتي